الصين: 1287 حالة إصابة مؤكدة بالالتهاب الرئوي المرتبط بفيروس كورونا الجديد

أعلنت سلطات الصحة بالصين اليوم السبت تسجيل 1287 حالة إصابة مؤكدة بالالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد (2019-إن.سي.أو.في) في عموم البلاد، بينها 237 إصابة في حالة حرجة وذلك حتى نهاية يوم امس الجمعة 24 جانفي 2020. كما ذكرت اللجنة الوطنية للصحة أن الإصابة بالالتهاب الرئوي أدت إلى 41 حالة وفاة، بينها 39 حالة في مقاطعة هوبي بوسط الصين وحالة واحدة في مقاطعة خبي بشمالي الصين وحالة واحدة أخرى في مقاطعة هيلونغجيانغ بشمال شرقي الصين. وتم تسجيل 1965 حالة يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا الجديد، وغادر المستشفيات 38 شخصا تماثلوا للشفاء. اما في الساعات الـ24 ليوم الجمعة تم تسجيل 444 حالة إصابة جديدة مؤكدة و1118 حالة جديدة يشتبه بإصابتها، بينما توفي 16 شخصا جراء الإصابة بالفيروس، كما أوضحت اللجنة أن تفشي الوباء امتد إلى مقاطعة تشينغهاي، ليرتفع عدد المناطق المتأثرة على مستوى المقاطعات بالصين إلى 30، وأشارت اللجنة إلى أنه تم تعقب ما إجماليه 15197 من المخالطين عن قرب للمصابين بالفيروس، موضحة أن بينهم 13967 يخضعون للملاحظة الطبية، بينما غادر 1230 آخرين المستشفيات، وعلاوة على ذلك، تم تسجيل 10 إصابات مؤكدة في منطقتي هونغ كونغ وماكاو الإداريتين الخاصتين وتايوان، بينها خمس حالات في هونغ كونغ وحالتان في ماكاو وثلاث حالات في تايوان.وفي خارج الصين تم تسجيل حالات إصابة مؤكدة في تايلاند (4 حالات بينهم حالتان تماثلتا للشفاء)، واليابان (حالتان بينهما حالة تماثلت للشفاء)، وجمهورية كوريا (حالتان)، والولايات المتحدة (حالتان)، وفيتنام (حالتان)، وسنغافورة (ثلاث حالات)، ونيبال (حالة واحدة)، وفرنسا (حالتان).
نائبة رئيس مجلس الدولة الصيني تحث على الفوز في المعركة ضد فيروس كورونا الجديد شددت نائبة رئيس مجلس الدولة الصينية سون تشون لان على اتخاد إجراءات صارمة بشأن الوقاية من الالتهاب الرئوي الناتج عن فيروس كورونا الجديد والسيطرة عليه، لضمان تحقيق النصر في المعركة ضد هذا المرض المعدي.ومشيرة إلى أن استمرار المرض في التفشي، حثت سون السلطات المحلية والإدارات ذات الصلة على تعزيز حسهم بالمسؤولية واتخاذ إجراءات أكثر صرامة وتوجيها لاحتواء الفيروس. كما طالبت باتخاذ تدابير متكاملة والتوزيع العلمي للأطقم الطبية لتعزيز إجراءات العلاج، مضيفة أن يتعين تكثيف العمل على تطوير دواء فعال ودراسة الفيروس، ودعت أيضا إلى بذل جهود أكبر لضمان إمدادات الدواء والمواد المطهرة ومعدات الوقاية والعلاج، مطالبة بتحقيق الشفافية في التقارير الخاصة بالمرض وإشراف فعال على المستوى المحلي.
الصين ارسبت يوم امس 450 من العاملين الطبيين العسكريين إلى مدينة ووهانأرسلت الصين 450 من العاملين الطبيين العسكريين، بينهم محترفون يتمتعون بخبرة في مكافحة فيروس سارس وفيروس إيبولا، إلى ووهان، أشد المدن تضررا بفيروس كورونا الجديد، ووصل العاملون الطبيون، الذين ينقسمون إلى ثلاثة فرق بعثت بها الجامعات الطبية للقوات البرية والقوات البحرية والقوات الجوية لجيش التحرير الشعبي الصيني، إلى ووهان على متن طائرة عسكرية مساء يوم الجمعة.وتقود إدارة الدعم اللوجستي باللجنة العسكرية المركزية، عمل الطواقم الطبية العسكرية في الوقاية من فيروس كورونا الجديد ومكافحته.وذكرت السلطات العسكرية أن الفرق، المؤلفة من خبراء في الصحة التنفسية والأمراض المعدية والسيطرة على عدوى المستشفيات ووحدات العناية المركزة، سيتم نشرها في المستشفيات التي تضم أعدادا كبيرة من مرضى الالتهاب الرئوي المرتبط بفيروس كورونا الجديد في ووهان. الصين تعزز إمدادات مدينة ووهان من الأقنعة والأغذيةتعمل الصين على تعزيز إمدادات مدينة ووهان من الأقنعة والأغذية والاحتياجات اليومية الأخرى الضرورية في إطار جهود البلاد لاحتواء تفشي فيروس كورونا الجديد (2019-إن.سي.أو.في). ومن المقرر توفير أكثر من مليوني قناع ومنتجات أخرى ذات صلة وإرسالها إلى مدينة ووهان، مركز تفشي فيروس كورونا الجديد، حيث قامت وزارة التجارة بتنسيق أعمال الإنتاج والإمداد مع حكومات محلية أخرى، وأوضحت الوزارة أن مخزون الأسواق من المستلزمات اليومية الضرورية كاف في ووهان والأماكن المحيطة بها، مع تسجيل عمليات تراجع بأسعار المنتجات الأساسية مثل الخضروات، ويتم إمداد الأسواق بأغذية مثل البيض والأسماك ولحم البقر ولحم الخنزير من خلال أكثر من 300 محطة إمداد. كما تمت مطالبة المتاجر والصيدليات ومحطات الغاز بمواصلة العمل على مدار الساعة، بينما تم تشجيع المطاعم على توصيل وجباتها إلى الأسر، وذكرت الوزارة أن المركبات اللوجستية التي تنقل مثل هذه الإمدادات تتمتع بخدمات المسارات السريعة، فيما تجري عمليات الفحص بالأسواق لضمان تنسيق الإمدادات في الوقت المناسب. واوهان تسرع في بناء مستشفى خاص لاستقبال المصابين بفيروس كورونا الجديدبدأ يوم الخميس (23 يناير الجاري) بناء مستشفى خاص لاستقبال المصابين بفيروس كورونا الجديد في مدينة ووهان بوسط الصين بعد أن قررت الحكومة المحلية اتباع نموذج علاج “سارس” في بكين، وصرح مقر ووهان لمكافحة وعلاج الالتهاب الرئوي الناجم عن الفيروس الكورونا الجديد يوم الخميس إن المستشفى الخاص قيد البناء في حي تسايديان بالضاحية الغربية للمدينة، ومن المتوقع أن تبلغ مساحة المستشفى الخاص 25 ألف متر مربع، ويمتلك ألف سرير. وسيتم الانتهاء من أعمال البناء والتشغيل قبل الثالث من فبراير، وسيستفيد المستشفى الخاص من خبرات مستشفى شياوتانغشان في بكين الذي لعب دورا مهما في حملة مكافحة فيروس “سارس” في عام 2003، من أجل مكافحة وعلاج “سارس”، متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد، الذي انتشر بسرعة في بر الصين الرئيسي في عام 2003، حيث بنت بكين مستشفى شياوتانغشان باعتباره مركزا طبيا مؤقتا في الضاحية الشمالية للمدينة، وتم بناء مستشفى شياوتانغشان في سبعة أيام واستقبل المستشفى سبع المصابين بـ”سارس” في البلاد في غضون شهرين، مما خلق معجزة في تاريخ الطب وأضاف مقر ووهان أن المستشفى الخاص سيتبع نموذج بناء مستشفى شياوتانغشان لاستخدام الغرف الخشبية المنقولة التي سيتم الانتهاء من بنائها بسرعة وبشكل اقتصادي.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق